أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار اقتصادية أردوغان : تركيا تعرضت لهجوم اقتصادي شنيع

أردوغان : تركيا تعرضت لهجوم اقتصادي شنيع

15-09-2018 10:57 AM
عدد القراء : 1007

بغداد نيوز -

إسطنبول، أنقرة - رويترز

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس أن بلاده تعرضت «لهجوم اقتصادي شنيع» بعد تصريحات من الولايات المتحدة. وفي كلمة ألقاها أمام مسؤولين من «حزب العدالة والتنمية» في أنقرة، قال أردوغان: «واجهنا هجوماً اقتصادياً بشعاً استهدف الاقتصاد التركي بعدما استخدمت سلسلة من التصريحات السلبية من قبل الولايات المتحدة عن بلدنا كمبرر». وأضاف أن «تركيا سترى نتاج استقلال البنك المركزي بعد الزيادة الكبيرة في أسعار الفائدة».

إلى ذلك تراجعت الليرة التركية أمس بعد رفع البنك المركزي أول من أمس سعر الفائدة الرئيس بمقدار 625 نقطة أساس.

إلى ذلك، أعلن قال كبير اقتصاديي «البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير» سيرغي جورييف أن تركيا تعلمت أقل الدروس من أزمة «ليمان برذرز»، في حين بذلت روسيا أكبر الجهود لحماية نفسها من الاضطرابات العالمية.

وقال جورييف لوكالة «رويترز» «بالنسبة إلى الأسواق الناشئة، الدرس الرئيس هو حاجتك إلى بناء أسواق مالية عميقة وحقيقية في بلدك، وإلا فقد تعاني من صدمة مالية خارجية بسبب المشكلات في بلد آخر وستصبح لديك أزمة». ويتوافق ذلك مع تحذيرات مؤسسات مثل «بنك التسويات الدولية» وصندوق النقد الدولي في شأن مراكمة الدول لديون دولارية أضخم مما ينبغي عندما جعلها التدافع العالمي على تقليص أسعار الفائدة تبدو رخيصة. ولكن الدولار يرتفع حالياً وتضطر الدول إلى استخدام مزيد من احتياطاتها لرد تلك الأموال، وأحد تلك البلدان تركيا التي شهدت عملتها تتهاوى وهي الآن أكبر سوق لقروض «البنك الأوروبي للإنشاء». وقال جورييف إن «لدى تركيا مستوى عالياً من الديون الدولارية، وغياب استقلالية القرار لدى البنك المركزي، وعدم استهداف التضخم، ما استنفد أسواق المال المقومة باليورو وقلص آجال الأدوات المالية بالليرة، وعزز عبء المديونية، وكل ذلك يبعث على الأسف بشدة إذ كان من الممكن تجنبه».

وتوقع جورييف خفض تقديرات النمو التركي خلال مراجعتهم المقبلة في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

في مقابل ذلك، تقف روسيا على طرف نقيض في ما يتعلق بتعلم دروس أزمة «ليمان برذرز»، إذ تدهورت العملة الروسية بشدة خلال العام الحالي، ويواجه المركزي قراراً صعباً عندما يجتمع اليوم. وقال جورييف إن «قرارات موسكو منذ أزمة ليمان بتعويم عملتها وتشديد القواعد المصرفية وبناء سوق سندات أكبر مقومة بالروبل، كلها أمثلة نموذجية للقرارات التي يجب اتخاذها». وقال: «عندما فهمت روسيا شدة الألم الناتج عن الأزمة العالمية، قررت تسريع تلك الإجراءات، ما أفاد البلاد منذ ذلك الحين». وأضاف: «سُجل ركود نسبته 8 في المئة عام 2009 و3 في المئة عام 2015، لذا فهو رد فعل مختلف تماماً لصدمة نفطية كبيرة».

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :