أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة مايحتاجه العراقيون اليوم

مايحتاجه العراقيون اليوم

23-09-2018 10:16 AM
عدد القراء : 1242
بغداد نيوز -

 

علي علي                     

“أكبر منك بيوم أفهم منك بسنة”..

 
المثل في أعلاه ليس غريبا ولا جديدا على أسماع أغلبنا، إذ طالما تداولناه في معارض أحاديثنا ومتونها وخواتيمها، وهو من أمثالنا السائدة التي عادة مانستخدمها لتبيان أهمية التجربة والتمرس في شؤون الحياة، وللتذكير بما للعمر من دور في عمق الحنكة وسعة الحِلم وملَكة التعقل والروية، وهو مثل مجازي، إذ ليس كل كبير يكون بالضرورة هو الأفهم، وليس كل فاهم يجود بالنصح لغيره كما يقول أبو الأسود الدؤلي:


فمـا كل ذي لُب بمؤتيـك نصحـه


وما كل مؤتٍ نصحه بلبيب


ولكن إذا ما استجمعا عند واحد


فحقٌّ له من طاعة بنصيب


إذ لو جُمع العقل والحكمة والأناة والكياسة والتجربة، فضلا عن سعة الصدر وطيب القلب في شخص واحد، فمن المؤكد ان يكون ذا رأي سديد وتقييم سليم ونظرة صائبة، إذا ما فُوِّضت اليه قضية في مجموعة أفراد أو مجاميع عدة، كان قد حصل بينهم لبس او سوء فهم اختلفوا على إثره، وباتت قضيتهم شائكة واستعصى حلها، وتخلبص غزلها، أو كما نقول نحن العراقيين: (الحسبة مليوصة).


وأظن ان الأخيرة -الحسبة- تتعقد في حال تعنت احد أطراف تلك المجاميع، وانزوائه برأي أو فكرة بزاوية الأنانية، والانحياز لنفسه او لجهة معينة تصب في المصالح الخاصة والمآرب الشخصية فقط، ولو اتبعنا المثل القائل: (شعرة بين عاقل ومجنون ماتنگطع) لتجاوزنا مخاطر جمة تحيق بنا، وتلافينا مهاوي ومطبات لطالما كانت محطات لهبوط اضطراري قمنا به، وهو قطعا من سوء ظنوننا، وقصور تخطيطاتنا، وتخبط أفعالنا.


في عراقنا اليوم، وبعد الظروف الصعبة التي دارت عليه من جهاته أجمع، نحن بأمس الحاجة الى ذلك الكبير وبالمواصفات التي ذكرتها، والذي يجمع كلمتنا ويشد أزرنا ويوحد خطواتنا وتوجهاتنا، وإن وجد شخص كهذا ينبغي على الجميع الأخذ بتوجيهاته ونصائحه، واحتسابها أوامر مادامت ثقتنا بإمكاناته عالية، وأول من يحتاج شخصا كهذا هو من تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة، وأخص منهم السياسيين وقادة الكتل والأحزاب الذين يمسكون دفة الحكم، ويعتلون مناصب تحتم عليهم تقديم الأفضل والأصلح والأنفع للعراق والعراقيين.


ومن المفارقات أن الأفضل في بلدنا اليوم لايمكنه التأقلم مع معيته، ذاك أنهم يتبعون المثل القائل؛ (لاأنطيك ولا اخلي رحمة الله تجيك) فنراهم يضعون العقبات أمام المخلص في عمله منهم. ومن المفارقات ايضا أن نجد فيهم من يأكل لحم أخيه ميتا، ويتفنن بشيِّه وسلقه وقليه، ويتلذذ بطعمه متبَّلا بالطائفية والعرقية والمناطقية.


أرانا اليوم نأكل بنهم لحم أخينا في الدين نيئا ومطهيا، ونستلذ بتقليب لحم نظيرنا في الخلق على نار نصطنع أوارها ونتصنع وجودها، كذلك ننهش من يشاركنا في العيش والجورة والمصير أيما نهش. ولم تنتهِ المفارقات بعد فمازال في جعبتي منها الكثير، استشفه من الأحداث اليومية التي مافتئ أخواننا في الدين ونظراؤنا في الخلق وشركاؤنا في الأرض، يستحدثون الغريب والعجيب منها، وكأننا في ماراثون وحوش ضارية جائعة، لاتتوانى في قضم الأخضر والندي والنطيحة والمتردية وما أكل السبع وما ترك الضبع.


وبين الآكل والمأكول، والظالم والمظلوم، والحاكم والمحكوم، والسارق والمسروق، يبيت العراقيون اليوم على شفا حفرة ذات هوة سحيقة، إن كان عمقها غائبا عن أذهان المواطن قسرا، فإنه مغيب عن أذهان ساسته وحاكميه عمدا، فأذهان الأخيرين مرهونة بجيوبهم وخزائنهم، وملؤها أغلى عندهم من مستقبل البلاد والعباد.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :