أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اخبار العراق لكسر الحاجز بين المواطن والمسؤول ... عبدالمهدي...

لكسر الحاجز بين المواطن والمسؤول ... عبدالمهدي يطالب بفتح المنطقة الخضراء امام المواطنين

10-10-2018 03:19 PM
عدد القراء : 1491

بغداد نيوز -

 

 

شدد رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي ، اليوم الأربعاء ، على ضرورة فتح المنطقة الخضراء في بغداد والمحصنة امنيا كونها تضم مباني حكومية، ومبنى مجلس النواب إضافة الى السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وقال عبد المهدي في كملة له خلال لقائه حضوره في مجلس النواب ، انه 'يجب فتح المنطقة الخضراء امام المواطنين و نطلب الدعم من محلس النواب لتنفيذ هذا المطلب لكسر الحاجز بين المواطن والمسؤول'، داعيا الى ضرورة التقارب بين السلطة التشريعية والتنفيذية.

وأضاف ان 'هناك قوانين تشرع من مجلس الوزراء وارسالها الى مجلس شورى الدولة واللجان النيابية تدرسها وقد ترجعها، وهذا قد يعرقل القوانين وهناك من القوانين التي لم تنفذ حتى اللحظة على الرغم من وضعها في الدورة الأولى'.

وتابع عبد المهدي انه 'ممكن رئيس مجلس الوزراء ان يكون له مقر داخل مجلس النواب ويكون هناك اجتماع دوري في البرلمان مع النواب للتنسيق بين السلطتين التنفيذيين والتشريعيين'.

واردف بالقول 'نخلق انسجاما وعملا مشتركا بدءا من تشريع القوانين الجلوس بين محلس الوزراء واللجان المختصة لمجلس النواب لتشريع القوانين المهمة دون عرقلتها والاسراع في تشريعها دون الدخول في دوامة ارسالها وارجاعها'، مبينا انه 'اذا تم الاتفاق على هذا المبدأ مع هيئة الرئاسة فهذه خطوة مهمة'.

ووصل عبد المهدي في وقت سابق من ظهر اليوم الأربعاء الى مبنى مجلس النواب العراقي.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي للنائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم ان الأخير استقبل عبد المهدي في مبنى مجلس النواب.

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :