أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية اراء حرة هذه الشلة التي قامت بتهريب حسين بركة الشامي الى...

هذه الشلة التي قامت بتهريب حسين بركة الشامي الى خارج العراق

11-10-2018 10:52 AM
عدد القراء : 5241
بغداد نيوز -

 

مرتضى الياسري              

هنا نحب ان نبين للشعب العراقي وخصوصا للسيد عادل عبد المهدي حقيقة المدعو حسين بركه الشامي الذي اغتصب واستولى على ارض جامعة البكر لتحل محلها جامعته الاهليه الخاصه به ودون اي وجه شرعي او قانوني…ولكن السؤال هنا هو كيف يتم كل هذا دون اي حساب وكيف تم تهريبه الى خارج العراق ؟ وجوابا على ذلك نحب ان نعلم الجميع ان حيتان الفساد هم من يقفون وراء حسين بركه الشامي فعصابة ال العلاق مرتبطه ارتباطا وثيقا به..فابنه محمد حسين بركه الشامي هو زوج ابنة مهدي محسن العلاق الذي كان مديرا لمكتب رئيس الوزراء العبادي والان يشغل منصب الامين العام لرئاسة الوزراء..و محمد بركه الشامي كان يعمل معه في رئاسة الوزراء وبعقد راتبه عال جدا لا يتلائم مع مؤهلاته او من هم بنفس مؤهلاته من اقرانه..وهو الان الذراع الايمن للفاسد وعضو المخابرات الامريكيه ومدير مكتب رئيس الوزراء نوفل ابو الشون فلذلك نرى ان هناك فسادا كبيرا وغير طبيعي ولا يتم محاربته.. فطالما الموضوع يخص هذه العصابه العفنه التي تلاعبت وصالت وجالت ونهبت اموال العراق وتحكمت بمعظم مؤسسات ئئ ئالدوله ومشاريعها فلن تجد هناك من محاسب فهم مرتبطون كذلك برؤوس فساد كبيره اخرى تسندهم بكل قوه…

هذه الحلقه الفاسده المتكونه من ال العلاق وحسين بركه الشامي وابنه محمد حسين بركه الشامي و نوفل ابو الشون هي من كانت وراء تهريب حسين بركه الشامي الى خارج العراق..فهي تعيش ايامها ولحظاتها الاخيره ولذلك تفعل ما تفعل وتعيش حالة خوف من الملاحقه وكشف فسادهم ومحاسبتهم .. وبتهريبهم لحسين بركه الشامي هم يصرون على فسادهم والى الرمق الاخير…وتبعا لذلك نحن بانتظار فعل حقيقي وردع صارم وحساب عسير من قبل الحكومه الجديده والسيد عادل عبد المهدي لهذه الشله الفاسده التي دمرت ولا تزال تدمر بعراقنا وشعبنا المسروق والمظلوم. وكل من يقف خلفهم…فامثال هؤلاء هم اول من يجب محاسبته و معاقبته كي نرد دين وبعض من حقوق واموال شعبنا المغتصبه والمسروقه من قبل اراذل القوم…فهذه فرصتكم يا سيادة رئيس الوزراء لارجاع الثقه بالحكومه من قبل الشعب العراقي الذي يأمل وينتظر منكم الكثير..فلتكن هذه اولى خطواتكم المباركه ومن الله التوفيق والتسديد.

المقال يعبر عن رأي صاحبه ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر بغداد نيوز

التعليقات

لا يوجد تعليقات


اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع بغداد نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع بغداد نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :